أفضل طعام لجرثومة المعدة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٠ ، ١٠ مارس ٢٠١٩
أفضل طعام لجرثومة المعدة

أفضل طعام لجرثومة المعدة

إنّ تناول بعض الأطعمة يساعد على التخلّص من القرحة الهضميّة الناجمة عن الإصابة بعدوى البكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: H. pylori)، أو ما يُعرَف بجرثومة المعدة، كما أظهرت الدراسات أنّ اتّباع نظام غذائيّ غنيّ بالدهون يزيد من مشكلة التهاب المعدة، ويزيد من احتمالية الإصابة بجرثومة المعدة، وفي الحقيقة تساعد بعض الأطعمة على التخفيف من القرحة الهضميّة وعدوى جرثومة المعدة، بسبب احتوائها على مضادّات الأكسدة، وبعض العناصر المضادّة للبكتيريا، وبعض المواد ذات خصائص المضادّة للسرطان أيضاً، وقد أظهرت الدراسات أنّ تناول البروكلي، ولبن الزبادي يُعدّ أحد أفضل الأطعمة التي تساعد على القضاء على جرثومة المعدة، ومن الأطعمة الأخرى التي تساعد على التخلّص من هذه المشكلة نذكر ما يأتي:[١][٢]

  • الفواكه، مثل: التفاح، والفراولة، والتوت بأنواعه المختلفة.
  • الخضروات، مثل: الكرفس، والقرنبيط، والملفوف، والجزر، والأوراق الخضراء، مثل: السبانخ.
  • العسل.
  • زيت الزيتون.
  • شاي الأعشاب.
  • عرق السوس.
  • الثوم.
  • الكركم.


الأطعمة التي يجدر تجنبها

هناك مجموعة من الأطعمة التي قد تزيد من مشكلة حرقة المعدة المصاحبة لقرحة المعدة الناجمة عن الإصابة بعدوى جرثومة المعدة، لذلك يُنصح بتجنّب هذه الأطعمة، أو التخفيف منها في حال الإصابة بالعدوى، ومن هذه الأطعمة ما يأتي:[٢]

  • الشوكولاتة.
  • القهوة.
  • الأطعمة الحارة.
  • المشروبات التي تحتوي على مادّة الكافيين.
  • الكحول.
  • الأطعمة الحامضيّة.


أعراض جرثومة المعدة

في معظم الحالات لا يصاحب الإصابة بعدوى جرثومة المعدة ظهور أيّة أعراض واضحة على الشخص المصاب، ولم يتمكن العلماء من تحديد العوامل التي تسبب ظهور الأعراض، إلّا أنّه يُعتقد أنّ بعض الأشخاص يمتلكون مقاومة أكبر ضدّ جرثومة المعدة، أمّا في الحالات التي تكون مصحوبة بظهور الأعراض، فقد تتضمن الأعراض ما يأتي:[٣]

  • فقدان الشهيّة.
  • الغثيان.
  • ألم، أو حرقة في المعدة.
  • التجشؤ المتكرر.
  • فقدان الوزن غير المبرّر.
  • نفخة البطن.
  • ألم في منطقة البطن، يزداد مع عدم وجود طعام في المعدة.


المراجع

  1. Lana Barhum, "Diet tips for gastritis and stomach ulcers"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson, "Stomach Ulcer Diet"، www.healthline.com, Retrieved 12-2-2019. Edited.
  3. "Helicobacter pylori (H. pylori) infection", www.mayoclinic.org,17-5-2017، Retrieved 12-2-2019. Edited.