أكل الموز في الصباح

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٢ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
أكل الموز في الصباح

الموز

تعتبر فاكهة الموز أحد أهم المحاصيل الغذائية في العالم، وأكثرها شعبية، ويعود أصلها لمناطق جنوب شرق آسيا، ويُزرع في المناطق الدافئة من العالم، ويعتبر مصدراً للعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك الألياف ومضادات الأكسدة، والفيتامينات، والمعادن، والمغذيات النباتية المختلفة، وينتشر الموز بأنواع، وأحجام، وأشكال مختلفة، وألوانٍ متفاوتة؛ فعادة ما يبدو الموز غير الناضج بلون أخضر، ويشير ذلك إلى محتواه المرتفع من النشا المعروف بـ Resistant starch وهو أحد أنواع الألياف القابلة للذوبان، وعند نضوجه يصبح ذا لون أصفر؛ حيث يتحول النشا إلى سكر الجلوكوز، والفركتوز، والسكروز، بينما تصبح الثمرة أكثر طراوة مع الوقت بسبب تكسير البكتين (بالإنجليزية: pectin) من قِبل الإنزيمات.[١][٢][٣]


أكل الموز في الصباح

يرتبط الاعتماد على تناول الموز وحده وبكميات كبيرة صباحاً بعدّة أمور مختلفة، منها:[٤]

  • زيادة خطر الإصابة بالسكري، خاصة لبعض الفئات المعرضة لذلك أكثر من غيرهم، وينطبق ذلك على جميع أنواع الفواكه بشكل عام، إلا أنّ الموز يُعتبر أيضاً من الأصناف التي تؤدي إلى رفع مستوى السكر في الدم بشكل سريع.
  • ارتفاع خطر الإصابة بتسوس الأسنان.
  • زيادة إفراز حمض المعدة عند تناول حبة موز على معدة فارغة، وذلك بهدف تكسيره خلال عملية الهضم التي تعتبر صعبة في هذه الحالة.
  • ارتفاع خطر زيادة الوزن؛ وذلك عند تناوله بكثرة على وجبة الفطور.


فوائد تناول الموز

يحتوي الموز على عدد من الفوائد الصحية، ومنها:[١][٢]

  • يُعتبر غنياً بالبوتاسيوم، والمغنيسيوم المهمان لصحة القلب، وضغط الدم، كما أنّ لمحتواه من مركبات الفلافونويد المضادة للأكسدة ارتباطاً بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يمكن أن يساهم في خفض خطر الإصابة بسرطان القولون ويعزز من صحته، كما يدعم نمو البكتيريا المعوية المفيدة، وبذلك يعتبر الموز مفيداً لصحة الجهاز الهضمي.
  • يمتلك قيمة تتراوح بين المنخفضة إلى المتوسطة من مؤشر نسبة السكر في الدم (بالإنجليزية: The glycemic index)؛ والذي يوضح السرعة التي تزيد بها الأطعمة من مستويات السكر في الدم وتتدرج قيمها من 0-100.
  • يساعد على التقليل من الشهية من خلال إبطاء تفريغ المعدة، مما يساعد في إنقاص الوزن، كما يحتوي على سعرات الحرارية منخفضة.
  • يحتوي على مضادات أكسدة قوية؛ كالدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine) والكاتيشين، والتي تقلل من الأضرار الناتجة عن الجذور الحرة ومن خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل الداء التنكسي، وأمراض القلب.
  • يمكن أن يساعد على خفض تقلصات العضلات، وتشنجاتها المرتبطة بأداء بعض التمارين الرياضية.
  • يمكن تناوله لمن يعاني من الجفاف، أو الغثيان، أو القيء، أو الإسهال، لما له من دور في تعويض الفاقد من عنصر البوتاسيوم في الجسم.[٥]
  • يستخدم في علاج الثآليل الأخمصية (بالإنجليزية: Warts)، حيث أشار المركز الطبي بجامعة ماريلاند (بالإنجليزية: University of Maryland Medical Center) بوضع القليل من قشر الموز على مكان ظهور الثؤلول قبل الذهاب للنوم.[٦]
  • يمكن فرك مكان لدغات الحشرات بقشر الموز، للتقليل من الحكة المصاحبة لها.[٦]
  • يساعد تناول الموز على التقليل من خطر الإصابة بحرقة المعدة، وذلك عن طريق زيادة المخاط في الجهاز الهضمي، والتقليل من تهيجه، كما يمتلك خصائص مضادة للحموضة.[٦]
  • يعتبر مصدراً للطاقة يفوق قدرة بعض المشروبات الرياضية (بالإنجليزية: Sports drinks)، حيث يكفي تناول موزتين لتغطية جهد ممارسة التمارين الرياضية مدة ساعة، أو ساعتين.[٦]
  • يساعد محتوى الموز من فيتامين ب6، والحمض الأميني المعروف بالتريبتوفان (بالإنجليزية: Tryptophan) على تحسين المزاج، وذلك من خلال تعزيز إنتاج هرمون السيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin).[٦]
  • يمكن أن يقلل من الأعراض المصاحبة لمتلازمة ما قبل الطمث (بالإنجليزية: Premenstrual syndrome)، بسبب محتواه من فيتامين ب6.[٦]
  • يعتبر مليّناً طبيعياً، وذلك على عكس الاعتقاد الشائع أنّ تناول الموز يؤدي إلى ارتفاع الإصابة بالإمساك، إذ أشارت الدراسات أنّه يمتلك تأثيراً معاكساً لدى بعض الأشخاص، ومن الجدير بالذكر أنّ احتواء الموز الناضج على أحد أنواع الألياف يساهم في استعادة وظائف الأمعاء والمحافظة عليها بالإضافة إلى تعزيز انتقال الفضلات عبرها.[١][٦]


القيمة الغذائية للموز

تحتوي حبة متوسطة الحجم من الموز على العناصر الغذائية الآتية:[٧]

العناصر الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 105 سعرات حرارية
الكربوهيدرات 27 غراماً
البروتينات 1 غرام
الدهون 0 غرام
الألياف 3 غرامات
السكريات 14 غراماً
الكالسيوم 6 ميليغرامات
البوتاسيوم 422 ميليغراماً
الصوديوم 1 ميليغرام
المغنيسيوم 32 ميليغراماً
الفسفور 26 ميليغراماً
فيتامين ب2 0.1 ميليغرام
فيتامين ب3 1 ميليغرام
فيتامين ب6 0.4 ميليغرام
فيتامين ج 10 ميليغرامات


أضرار الموز ومحاذير استخدامه

يؤدي تناول الموز لبعض الأضرار، كما أنّ هناك محاذير لبعض استخداماته، ومنها:[١]

  • تجنب تناوله بكميات كبيرة بين مرضى السكري.
  • تجنب تناوله بين الأشخاص الذين يعانون بالأصل من حساسية اللاتكس (بالإنجليزية: latex).[٣] وذلك بسبب احتوائه على أنواع محددة من البروتينات، والتي تشبه بعض البروتينات في مواد طبيعية أخرى، كاللاتكس في البالونات، والقفّازات، والتي تؤدي لحساسية الموز، التي تَظهر بظهور بعض الأعراض كتهيج الجلد، وتورّم الفم، والحلق، وقد يعاني بعض الرضع من هذا النوع من الحساسية، ويظهر جليّاً كطفح الحفاض (بالإنجليزية: diaper rash)، ويمكن أن يترك طفحاً جلدياً أحمر بعد تناولهم له، ولذلك يفضل تنظيف الفم والوجه بعد أكله للتقليل من أي تهيّج قد يحصل في هذه المناطق.[٨]


فيديو فوائد أكل الموز في الصباح

الكثير من الناس يحبون الموز، إذ يعتبر من أكثر الفواكه استهلاكاً في العالم لما له من فوائد صحية كبيرة! فهل تعرف أحدها؟ :


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Atli Arnarson (10-10-2014), "Bananas 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 30-4-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Adda Bjarnadottir (3-6-2017), "11 Evidence-Based Health Benefits of Bananas"، www.healthline.com, Retrieved 30-4-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Hrefna Palsdottir (4-6-2014), "Bananas: Good or Bad?"، www.healthline.com, Retrieved 30-4-2018. Edited.
  4. "Dangerous Diet Scam Exposed", www.morningbananadiet.org, Retrieved 17-5-2018. Edited.
  5. Melissa Johnson (7-7-2017), "9 Foods That Help Relieve Nausea"، www.everydayhealth.com, Retrieved 30-4-2018. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ "11 Banana Health Benefits You Might Not Know About", www.everydayhealth.com,15-11-2017، Retrieved 30-4-2018. Edited.
  7. "Banana, raw", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 30-4-2018. Edited.
  8. Natalie Butler (10-11-2017), "Banana allergy: What you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-4-2018. Edited.