طريقة الرجيم حسب فصيلة الدم

كتابة - آخر تحديث: ٠٣:٤٤ ، ٢١ أبريل ٢٠٢٠
طريقة الرجيم حسب فصيلة الدم

رجيم فصيلة الدم

ظهر نوع من أنواع الرجيم يعرف برجيم فصيلة الدم في عام 1996م، أعدّه خبير الأعشاب المدعو: (Dr. Peter D'Adamo)، ويعتبر من أنواع الرجيم الشائعة في العقدين الأخيرين، ويَذكر (D'Adamo) في كتابه (Eat Right Four Your Type) بأنّ الرجيم المثالي لكلّ شخص يعتمد على نوع فصيلة دمه، وفيما يأتي شرح مفصّل لأنواع الرجيم حسب فصيلة الدم:[١]


طريقة الرجيم حسب فصيلة الدم

فيما يأتي أنواع الرُجيم حسب فصيلة الدم كما ذكرها (D'Adamo) في كتابه:[٢]

  • فصيلة الدم O: يعتمد هذا الرُجيم بشكل كبير على الأغذية الغنيّة بالبروتينات الموجودة في اللحوم الحمراء، والدجاج، والسمك، وفي الخضار، والفاصولياء، والحبوب، والألبان.
*فصيلة الدم A: هو الرُجيم الخالي من اللحوم ويعتمد على الخضار والفاكهة، والفاصولياء، والبقوليات، والحبوب الكاملة؛ لأنّ أصحاب فصيلة الدم A  لديهم جهاز مناعة حسّاس حسب قول (D'Adamo).
  • فصيلة الدم B: يتم التركيز في هذا الرُجيم على الخضروات الورقية، وبعض اللحوم، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، فيما يتم تَجنب تناول الذرة، والقمح، والبندورة، والفول السودانيّ، وبذور السمسم.
  • فصيلة الدم AB: يتم التركيز في هذا الرجيم على المأكولات البحرية، ومشتقات الحليب، والخضروات الورقية، وحسب قول (D'Adamo) فإنّ أصحاب فصيلة الدم AB يعانون من نسبة حموضة منخفضة في المعدة؛ لذا يُنصح بتجنّب اللحوم المُدخّنة، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول.


صحة علاقة فصيلة الدم بنوع الرجيم

في دراسة أُجريت على حوالي 1445 شخصًا تَبيّنَ أنّ هناك تحسّن في صحة الأشخاص الذين اتبعوا رجيم فصيلة الدم A، ولكن كانت هذه العلامات الايجابيّة ظاهرة عند أصحاب فصائل الدم الأخرى؛ أي إنّ فصيلة الدم ليس لها علاقة بنوع الرُجيم المستخدم، وأنَّ نقص الوزن أو التحسّن في صحّة الشخص يكون بسبب الأكل الصحيّ.[١]


فوائد رجيم فصيلة الدم

تكمن فائدة رجيم فصيلة الدم بأنّ متبعَهُ يتناول كميات كبيرة من الخضار والفاكهة، ويحصل على حصص كافية من البروتين بتناول اللحوم الحمراء، والدجاج، والسمك، ويحدّ من تناول الأغذية الغنيّة بالسكريات.[٣]


المشاكل المحتملة لاتباع رجيم فصيلة الدم

تكمن مشكلة الرجيم في أنّ وجباته قد تحتوي على نسب قليلة من بعض العناصر الغذائية كالكالسيوم خصوصاً للفئات التي تكون فيها نسبة تناول مشتقات الألبان محدودة، أو البروتين كما في رُجيم فصيلة الدم A، كما يمكن أن تكون قليلة الألياف كتلك التي تحدّ من تناول الحبوب، والعدس، والفاصولياء.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Joe Leech (4-6-2017), "The Blood Type Diet: An Evidence-Based Review"، healthline, Retrieved 7-5-2018. Edited.
  2. Stephanie Watson, "The Blood Type Diet"، webmd, Retrieved 7-5-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Leslie Bonci (18-4-2011), "Eat Right for Your Type"، doctoroz, Retrieved 7-5-2018. Edited.