فوائد التمر والحليب لزيادة الوزن

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢١ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠٢٠
فوائد التمر والحليب لزيادة الوزن

فوائد التمر والحليب لزيادة الوزن

تجدر الإشارة إلى أنّه لا يوجد طعام مُحدد يساهم وحده في خسارة الوزن أو زيادته، فما يلعب الدور الأكبر هو مجموع السعرات الحرارية المُتناولة خلال اليوم،[١] إذ إنّ زيادة الوزن تحدث عند تناول كميّةٍ من السعرات الحراريّة أكبر من الكميّة التي يحرقها الجسم خلال اليوم، ويُنصح الأشخاص الذين يرغبون في زيادة وزنهم بتناول الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائية إضافةً إلى السعرات الحرارية عوضاً عن تناول أطعمة عالية بالسعرات الحرارية دون أيّ عناصر غذائية مفيدة؛ مثل: الحلويات، والوجبات الخفيفة المُصنعة.[٢]وفي الحقيقة لا توجد معلومات كافية حول فوائد التمر والحليب معاً لزيادة الوزن بالتحديد، ولكن بشكلٍ عام فإنّ لكلّ منهما فوائد لزيادة الوزن؛ والتي سنذكرها لاحقاً.


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات عن فوائد الحليب والتمر يمكنك قراءة مقال فوائد التمر والحليب على الريق.


فوائد التمر لزيادة الوزن

يُعدّ التمر من الفواكه المُجفّفة التي تُعدّ مفيدة للأشخاص الذين يرغبون بزيادة وزنهم؛ فهي غنيّةٌ بالسعرات الحرارية، ويتميّز التمر المجفف بكونه لا يتلفُ بسرعة، ممّا يجعله خياراً مناسباً للأنظمة الغذائية التي تهدف إلى زيادة السعرات الحرارية المُتناولة،[٣] فعلى سبيل المثال، مُعظم السعرات الحرارية الموجودة في نوعٍ من التمور يُسمّى التمر المجهول (بالإنجليزيّة: Medjool dates) هي من السكريّات، فكمية السكر في التمور تتركز عند التجفيف، ممّا يزيد من مذاقها الحلو.[٤] ويجدر الانتباه إلى أنّه يجب على الأشخاص الذين يراقبون مستويات السكر في الدم تناول التمر باعتدال؛ وذلك لكونه مصدراً غنيّاً بالسكريّات.[٤]


فوائد الحليب لزيادة الوزن

يمكن الحصول على حليب الأبقاربعدّة أشكال، فقد يكون كامل الدسم، أو خالياً من الدسم، أو قليل الدسم بنسبٍ مختلفة؛ مثل 1%، أو 2% من الدهون، ويمكن لشُرب الحليب، وخصوصاً الأنواع التي تحتوي على الدهون بنسبٍ أكبر أن يساهم في زيادة السعرات الحرارية والبروتين في النظام الغذائي، عدا عن أنّه غنيٌّ بالعناصر الغذائية، لذلك يُعدّ الحليب مناسباً للأنظمة الغذائيّة التي تهدف إلى زيادة الوزن وبناء العضلات، وخصوصاً للرياضين، أو لاعبي كمال الأجسام.[٢]


وقد وجدت دراسة نُشرت في مجلّة Medicine and science in sports and exercise عام 2009 أنّ شُرب الحليب الخالي من الدسم يساهم في زيادة الكتلة العضلية، وتقليل نسبة الدهون في الجسم مقارنةً بتناول مشروبات أُخرى تحتوي على الكربوهيدرات، حتى وإن احتوت على نفس الكمية من السعرات الحرارية، وقد ضمّت هذه الدراسة 10 نساء تناولن لتراً من الحليب الخالي الدسم بعد ممارسة تمارين المقاومة.[٢][٥]


كما أشارت دراسة نُشرت في مجلّة Archives of Pediatrics and Adolescent Medicine عام 2005 إلى أنّ الأطفال الذين شربوا الحليب استطاعوا اكتساب الوزن، فالكالسيوم، والحليب مرتبطٌ بزيادة الوزن، وزيادة السعرات الحرارية، ولذلك فإنّه يمكن لشُرب كمياتٍ كبيرة من الحليب أن يزيد من كمية الطاقة لدى العديد من الأطفال.[٦]


القيمة الغذائية للتمر والحليب

القيمة الغذائية للتمر

في الجدول أدناه توضيحٌ للقيمة الغذائية لكلّ 100 غرامٍ من التمرالمجهول:[٧]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 21.32 مليلتراً
السعرات الحرارية 277 سعرة حرارية
البروتين 1.81 غرام
الدهون الكليّة 0.15 غرام
الكربوهيدرات 74.97 غراماً
الألياف الغذائية 6.7 غرامات
الكالسيوم 64 مليغراماً
الحديد 0.9 مليغرام
المغنيسيوم 54 مليغراماً
الفسفور 62 مليغراماً
البوتاسيوم 696 مليغراماً
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.44 مليغرام
النحاس 0.362 مليغرام
المنغنيز 0.296 مليغرام
فيتامين ب1 0.05 مليغرام
فيتامين ب2 0.06 ملغيرام
فيتامين ب3 1.61 مليغرام
فيتامين ب5 0.805 مليغرام
فيتامين ب6 0.249 مليغرام
الفولات 15 ميكروغراماً
فيتامين أ 149 وحدة دولية
فيتامين ك 2.7 ميكروغرام


القيمة الغذائية للحليب

في الجدول الآتي توضيحٌ للقيمة الغذائية لكلِّ كوبٍ واحدٍ من الحليب، أو ما يُعادل 244 مليلتراً من الحليب كامل الدسم الذي يحتوي بنسبة 3.25% من المادة الدهنيّة المعروفة باسم زبدة الحليب (بالإنجليزيّة: Milkfat)، وغير المُدعّم بفيتامين د، وفيتامين أ:[٨]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 215 مليلتراً
السعرات الحرارية 149 سعرة حرارية
البروتين 7.69 غرامات
الدهون الكليّة 7.98 غرامات
الكربوهيدرات 11.7 غراماً
السكريّات 2.3 غراماً
الكالسيوم 276 مليغراماً
الحديد 0.073 مليغرام
المغنيسيوم 24.4 مليغراماً
الفسفور 205 مليغرامات
البوتاسيوم 322 مليغراماً
الصوديوم 105 مليغرامات
الزنك 0.903 مليغرام
النحاس 0.061 مليغرام
المنغنيز 0.01 مليغرام
السيلينيوم 9.03 ميكروغرامات
فيتامين ب1 0.112 مليغرام
فيتامين ب2 0.412 مليغرام
فيتامين ب3 0.217 مليغرام
فيتامين ب5 0.91 مليغرام
فيتامين ب6 0.088 مليغرام
الفولات 12.2 ميكروغراماً
فيتامين ب12 1.1 ميكروغرام
فيتامين أ 395 وحدة دولية
فيتامين هـ 0.171 مليغرام
فيتامين د 4.88 وحدات دولية
فيتامين ك 0.732 ميكروغرام


نظرة حول التمر والحليب وفوائدهما

ينتمي التمر (الاسم العلميّ: Phoenix dactylifera - L.) إلى الفصلية النخليّة (بالإنجليزيّة: Arecaceae)،[٩] وينمو شجر النخيل في العديد من المناطق الاستوائية حول العالم، وقد باتت فاكهة التمر أكثر شُهرةً مؤخراً، وهي تتسم بمذاقها الحلو، وأنّها تلتصق بالأسنان عند تناولها، إضافةً إلى أنّها تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة، ولها العديد من الاستخدامات.[١٠]


ويُعدّ الحليب سائلاً مُغذياً، ينتُج في الغدد الثديية لدى الثدييات لإطعام الأطفال عند الولادة، كما تُصنع العديد من الأطعمة المعروفة باستخدام حليب الأبقار؛ مثل: الجبنة، واللبن، والزبدة، وكريمة الطبخ، وتُسمى هذه الأطعمة مُنتجات الحليب (بالإنجليزيّة: Dairy or milk products) وتُعدّ جزءاً مُهمّاً من الأنظمة الغذائية حول العالم.[١١]


الفوائد العامة للتمر

يُعدّ التمر غنيّاً بالألياف الغذائية، والعديد من الفيتامينات والمعادن؛ مثل: الكالسيوم، والحديد، والفلور، والسيلينيوم، إضافةً إلى كميات قليلة من والصوديوم، وتُشكّل الكربوهيدرات ما يُعادل 70% من مكوناته؛ والتي تشمل: السكروز، والجلوكوز، والفركتوز، ويحتوي التمر على العديد من المركّبات الكيميائية النباتية (بالإنجليزيّة: Phytochemicals)؛ مثل: الكاروتينويدات (بالإنجليزيّة: Carotenoids)، والفينولات (بالإنجليزيّة: Phenolics)، والفلافونويدات (بالإنجليزيّة: Flavonoids)، والأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanins)، وهي تمتلك خصائص مُضادة للأكسدة والطفرات، وخصائص مُعدّلة للمناعة.[١٢]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات عن فوائد التمر يمكنك قراءة مقال فوائد أكل التمر على الريق.


الفوائد العامة للحليب

يُعدّ الحليب من أكثر المشروبات المفيدة حول العالم؛ فهو غنيٌّ بالبروتين عالي الجودة، ويحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن؛ مثل: فيتامين ب12، وفيتامين ب2، والكالسيوم، والفسفور، وغالباً ما يكون مُدعّماً بفيتامينات أُخرى، وخصوصاً فيتامين د.[١١]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الحليب يمكنك قراءة مقال فوائد الحليب للجسم.


أضرار الحليب والتمر

أضرار تناول التمر

درجة أمان تناول التمر

يُعدّ التمر غالباً آمناً عند تناوله بكميات معتدلة، وبخصوص الحامل والمُرضع فإنّه يُعدّ آمناً عند تناوله بكميات معتدلة.[١٣] ويجدر التنبيه هنا إلى أنّه يُنصح بتجنُّب تناول التمور ذات الرائحة العفِنة، أو القاسية، أو التي يوجدُ على سطحها سُكر متبلور؛ حيث يدلّ ذلك على فسادها.[١٤]


محاذير تناول التمر

يجب على الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الحذر والانتباه عند تناول التمر، ونذكر من هذه الحالات ما يأتي:[١٤]

  • مرض السكري: يحتوي التمر على كمياتٍ كبيرة من السكر، بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأُخرى، ولذلك يجب على الأشخاص الذين يُعانون من السكري، ويراقبون مستويات السكر في الدم تناول التمر باعتدال.
  • 'حساسية التمر: يمكن لتناول التمر أن يُسبّب الحساسية، ومن الأعراض التي قد تظهر على المصابين بالحساسية: الحكة، والالتهاب داخل الفم وما حوله، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا يُعزى سبب ردّ الفعل التحسُّسي للتمر بحد ذاته، بل من الممكن أن يكون المُسبّب هو المواد الحافظة التي تُضاف إلى العديد من الفواكه المُجفّفة؛ مثل الكبريتيت (بالإنجليزيّة: Sulfites)، وقد يكون التمر المجفف ملوثاً ببعض أنواع الأعفان التي تسبب ظهور أعراض الحساسية، وتُشابه الأعراض المُرافقة لردّ الفعل التحسُّسي لأعراض الربو، وقد تتراوح ما بين الصفير عند التنفس، وصدمة الحساسية (بالإنجليزيّة: Anaphylactic reaction) التي قد تُشكّل خطراً على الحياة، ممّا يستدعي الذهاب إلى الطبيب.[١٥]


أضرار شرب الحليب

درجة أمان شرب الحليب

يُعدّ شُرب حليب الأبقار آمناً بعد عُمر السنة.[١٦]


محاذير شرب الحليب

يجب الحذر عند استهلاك الحليب في بعض الحالات؛ والتي تشمل ما يأتي:

  • عدم تحمُّل اللاكتوز: (بالإنجليزيّة: Lactose intolerance)، والتي تحدث في حال عدم قدرة الجسم على هضم سكر الحليب؛ اللاكتوز، ممّا يؤدي إلى اضطراباتٍ في الجهاز الهضمي؛ ومن أعراضها: الانتفاخ والإسهال.[١٧]
  • حساسية الحليب: (بالإنجليزيّة: Milk allergy or hypersensitivity)، وهي تختلف عن عدم تحمُّل اللاكتوز، فردّ الفعل التحسُّسي سببه البروتين الموجود في الحليب وليس سكر الحليب؛ ومن الأعراض المُرافقة لردّ الفعل التحسُّسي الناتج عن حساسية الحليب: الصفير عند التنفس، والإسهال، والتقيؤ، واضطرابات في الجهاز الهضميّ، وفي بعض الحالات الشديدة قد يؤدي إلى صدمة الحساسية، ممّا قد يُشكّل خطراً على الحياة.[١٨]


فواكه ومنتجات ألبان أخرى مفيدة لزيادة الوزن

فيما يأتي ذكرٌ لبعض الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائية، والتي من شأنها المساهمة في زيادة الوزن، مع العلم أنّ النظام الغذائيَّ الصحيَّ لزيادة الوزن يعتمد بشكلٍ أساسي على التنويع بالأغذية من جميع المجموعات الغذائية؛ ومن الأمثلة عليها:[١٩]

  • منتجات الألبان:
    • الأجبان: فهي مصدرٌ جيّد للسعرات الحرارية، والدهون، والبروتين، والكالسيوم، ولذلك يجب على الأشخاص الراغبين بزيادة وزنهم تناول أنواع الجبن كاملة الدسم.[٢٠]
    • اللبن: يحتوي اللبن كامل الدسم على البروتين، والعديد من العناصر الغذائية، ويُنصح بتجنُّب اللبن المُنكّه، أو الخالي من الدسم؛ حيث إنّها غالباً ما تحتوي على السكر المُضاف، ولكن يمكن إضافة الفواكه أو المكسرات بشكل مُنفصلٍ لإضافة النكهة.[٢٠]
  • الفواكه:
    • الفواكه الطازجة، ومع أنّ الفواكه لا تحتوي علىكميات عالية من السعرات الحرارية، إلّا أنّها تحتوي على الكربوهيدرات، أو الدهون، ممّا يساهم في زيادة الوزن عند تناولها كجزءٍ من النظام الغذائي؛ ومنها ما يأتي:[٣]
      • الموز: فهو يحتوي على الكربوهيدرات، والعديد من العناصر الغذائية، ممّا يجعله خياراً مناسباً لزيادة الوزن، والموز الأخضر تحديداً يحتوي على النشا المقاوم (بالإنجليزيّة: Resistant starch) الذي لا يمكن للجسم هضمه، ممّا يساهم في تحسين صحة الأمعاء.
      • المانجا: فهي تحتوي على كميات عالية من السعرات الحرارية، والتي يكون مُعظمها من الكربوهيدرات، كما أنّها تُعدّ مصدراً جيداً للنحاس، والعديد من الفيتامينات؛ مثل: فيتامينات ب، وفيتامين أ، وفيتامين هـ، حيث يمكن إضافة المانجا للعصائر المخفوقة، والسلطات، والصلصات.
    • الفواكه المُجفّفة، والتي تُصنع عن طريق إزالة محتوى الفاكهة من الماء بطرقٍ مختلفة، وعلى الرغم من صغر حجمها، إلّا أنّها تحتوي على كميات عالية من السعرات الحرارية، ممّا يجعلها خياراً مناسباً للأشخاص الذين يرغبون بزيادة وزنهم، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّها تحتوي على كميات كبيرة من السكريّات الطبيعية، وللتقليل من أيّة آثار سلبية قد تُرافق تناول السكريّات فإنّ من الأفضل تناولها مع أطعمة أُخرى تحتوي على الدهون والبروتين؛ ومن الأمثلة على الفواكه المُجفّفة:[٣]
      • المشمش المُجفّف: وهي فاكهة ذات لون أصفر، والتي يمكن تناولها طازجة أو مُجفّفة، ويُعدّ المشمش المُجفّف مصدراً للسعرات الحرارية، بالإضافة إلى البيتا-كاروتين (بالإنجليزيّة: Beta-carotene)، واللوتين (بالإنجليزيّة: Lutein)، والزيازانثين (بالإنجليزيّة: Zeaxanthin)، وهم من الصبغات النباتية التي تساهم في الحفاظ على صحة العين.
      • الزبيب: يُصنع الزبيب عن طريق تجفيف العنب، والذي يتوافر بأحجام وألوان مختلفة، وهو يُعدّ مصدراً للنحاس، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والعديد من فيتامينات ب، كما أنّ تناوله ضمن النظام الغذائي يساهم في زيادة السعرات الحرارية المُتناولة.


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات عن الأغذية التي تزيد الوزن يمكنك قراءة مقال ما هي الأغذية التي تزيد الوزن.


فيديو طريقة عمل مقروطة بالتمر

في الفيديو أدناه توضيحٌ لطريقة عمل المقروطة بالتمر:[٢١]


المراجع

  1. Lisa Lillien (26-2-2020), "Do Bananas Cause Weight Gain or Help With Weight Loss?"، www.verywellfit.com, Retrieved 5-11-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Lizzie Streit (10-4-2019), "Does Milk Help You Gain Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 6-11-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Ryan Raman (5-7-2019), "11 Healthy, High-Calorie Fruits to Help You Gain Weight"، www.healthline.com, Retrieved 5-11-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Lauren Panoff (27-11-2019), [https://www.healthline.com/nutrition/medjool-dates "Everything You Need to Know About Med jool Dates"]، www.healthline.com, Retrieved 5-11-2020. Edited.
  5. Andrea Josse, Jason Tang, Mark Tarnopolsky, and others (12-2009), "Body Composition and Strength Changes in Women with Milk and Resistance Exercise", Medicine and science in sports and exercise, Issue 6, Folder 42, Page 1122-1130. Edited.
  6. Catherine Berkey, Helaine Rockett, Walter Willett, and others (2005), "Milk, Dairy Fat, Dietary Calcium, and Weight Gain A Longitudinal Study of Adolescents", Archives of Pediatrics and Adolescent Medicine, Issue 6, Folder 159, Page 543-550. Edited.
  7. "Dates, medjool", www.fdc.nal.usda.gov, 1-4-2019، Retrieved 8-11-2020. Edited.
  8. "Milk, whole, 3.25% milkfat, without added vitamin A and vitamin D", www.fdc.nal.usda.gov, 1-4-2019، Retrieved 8-11-2020. Edited.
  9. "Phoenix dactylifera - L.", www.pfaf.org, Retrieved 5-11-2020. Edited.
  10. Brianna Elliott (21-3-2018), "8 Proven Health Benefits of Dates"، www.healthline.com, Retrieved 5-11-2020. Edited.
  11. ^ أ ب Atli Arnarson (25-3-2019), "Milk 101: Nutrition Facts and Health Effects"، www.healthline.com, Retrieved 5-11-2020. Edited.
  12. Amanat Ali, Mostafa Waly, Mohamed Essa Musthafa, and others (1-2012), "Nutritional and Medicinal Value of Date Fruit"، www.researchgate.net, Retrieved 8-11-2020. Edited.
  13. "DATE PALM", www.webmd.com, Retrieved 8-11-2020. Edited.
  14. ^ أ ب Rachel Nall (23-7-2018), "Are dates healthful?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-11-2020. Edited.
  15. Barbie Cervoni (30-6-2020), "Date Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 8-11-2020. Edited.
  16. Neil Kaneshiro (7-8-2019), "Cow's milk and children"، www.medlineplus.gov, Retrieved 18-11-2020. Edited.
  17. "Dairy and alternatives in your diet", www.nhs.uk, 16-1-2018، Retrieved 9-11-2020. Edited.
  18. Megan Ware (16-3-2020), "What to know about milk"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-11-2020. Edited.
  19. "Weight loss: Choosing a diet that's right for you", www.mayoclinic.org, 6-6-2020، Retrieved 9-11-2020. Edited.
  20. ^ أ ب Jenna Fletcher (1-1-2020), "How do you gain weight quickly and safely?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-11-2020. Edited.
  21. فيديو طريقة عمل مقروطة بالتمر.