فوائد ومخاطر القهوة

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٤٥ ، ١٩ فبراير ٢٠١٩
فوائد ومخاطر القهوة

القهوة

تُعدّ القهوة من المشروبات الساخنة أو الباردة التي تُحضّر عن طريق تخمير مسحوق بذور البُنّ، حيث تكون هذه البذور داخل ثمرة البٌنّ، وتمتاز أشجار البُنّ بأنها تستطيع العيش لما يُقارب المئة سنةً، وتُنتج بشكل كبير بين السنة السابعة، والعشرين، وقد تُنتج الشجرة الواحدة ما يعادل 4.53 كيلوغراماُ من البنّ خلال هذا الوقت، ويتمّ حصاد ثمارها عندما يتحوّل لونها للون الأحمر، ويتمّ بعد ذلك تجفيف بذورها في أشعة الشمس، أو بطُرُق أخرى، ثمّ تُخمّر بهدف تحسين مذاق القهوة، ثمّ تُزال القشور والشوائب منها، وتُحمّص، وتُطحن لتُستخدم في تحضير مشروب القهوة.[١]


فوائد ومخاطر القهوة

فوائد القهوة

تحتوي القهوة على العديد من مُضادّات الأكسدة والعناصر الغذائيّة المُفيدة لصحّة الإنسان، كما تمتاز بتقديم العديد من الفوائد الصحيّة، وفيما يلي أهم هذه الفوائد:[٢]

  • تحسين مستويات الطاقة: يمكن أن تساعد القهوة على تقليل الشعور بالتعب، وزيادة مستويات الطاقة في الجسم، وذلك بسبب احتوائها على الكافيين الذي يُعدّ من المُنبّهات، حيث يتمّ امتصاص هذه المادة في مجرى الدم ثمّ نقلها إلى الدماغ، وينشط الكافيين الأدينوسين (بالإنجليزيّة: Adenosine) في الدماغ، وهو من النواقل العصبيّة المُثبّطة، ممّا يزيد من كميات النواقل الأخرى؛ مثل الدوبامين، والنورإبينفرين، وبالتالي تحفّز الخلايا العصبيّة، وقد أظهرت الدراسات بأنّ القهوة تُحسّن الذاكرة، ووقت الاستجابة، والإستفاقة، والمزاج، وغيرها من وظائف الدماغ.
  • المساعدة على حرق الدهون: يُعدّ الكافيين من المواد الطبيعيّة القليلة التي تساعد على حرق الدهون في الجسم، كما وجدت بعض الدراسات أنّها تعزّز مُعدّل الأيض بنسبة 3-11%، إلّا أنّ هذا التأثير يمكن أن يقلّ عند الأشخاص الذين يشربون القهوة على المدى البعيد.
  • تحسين الأداء البدني بشكل كبير: يحفّز الكافيين الجهاز العصبي، وتكسير خلايا الدهون في الجسم إلى أحماض دُهنيّة يستعملها الجسم كطاقة، كما يزيد مستويات الأدرينالين في الدم، وهو الهرمون الذي يُحضّر الجسم للقيام بالمجهود البدني الشديد، مما يؤدي إلى تحسين الأداء البدني.
  • احتمالية تقليل خطر الإصابة بالسكري النمط الثاني: حيث تشير الدراسات إلى أنّ الأشخاص الذين يتناولون القهوة تقل لديهم خطر الإصابة بمرض السكري النمط الثاني بنسبة 23-50%.
  • احتمالية تقليل خطر الإصابة بالألزهايمر ومرض باركنسون: أظهرت العديد من الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتناولون القهوة يقلّ لديهم خطر الإصابة بمرض الألزهايمر بنسبة 65٪، حيث إنّ هذا المرض يُعدّ السبب الرئيسي للخَرَف، كما وُجِدَ أنّ شاربي القهوة يقلّ لديهم خطر الإصابة بمرض باكنسون بنسبة تتراوح بين 32-60%.
  • مُكافحة الاكتئاب: يُعدّ الاكتئاب من الاضطرابات العقليّة التي تؤثّر على نوعية الحياة، وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ الأشخاص الذين يتناولون أكثر من 4 أكوابٍ من القهوة يومياً يقلّ لديهم خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 20%.
  • احتمالية تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: وجدت إحدى الدراسات أنّ القهوة تُقلّل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 15%، وأظهرت دراسات أخرى أنّ الأشخاص الذين يشربون القهوة تقلّ لديهم خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 40%، ويُعدّ سرطان القولون والمستقيم رابع أكثر سبب للوفاة في العالم، بينما يُعتبر سرطان الكبد هو ثالث أسباب الوفاة.


مخاطر القهوة

تُعدّ القهوة مشروباً آمناً لمعظم الأشخاص البالغين، ومع ذلك فإنّ تناول أكثر من ستةِ أكوابٍ في اليوم منها قد يُسبّب ما يُعرف بتسمّم الكافيين (بالإنجليزيّة: Caffeinism)، حيث تظهر أعراض مثل الإنفعال، أو القلق، كما أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من هذا المشروب يوميّاً قد يصبحوا معتمدين عليها بشكل كبير ممّا يسبّب لهم أعراض انسحاب في حال التوقّف عن شربها بشكل مُفاجىء، ومن جهةٍ أخرى فإنّ مادة الكافيين يمكن أن تُسبّب الأرق، والعصبيّة، وعدم الراحة، والغثيان، والقيء، واضطرابات المعدة، وزيادة سرعة التنفّس، وضربات القلب، وغيرها من الأعراض، كما أنّ تناول القهوة بكثرة قد يسبّب الصداع، وطنيناً في الأذن، وهنالك عدّة محاذير أخرى ترتبط باستهلاك القهوة، وفيما يلي أهمّها:[٣]

  • الحمل والرضاعة: يمكن أن تكون القهوة المحتوية على الكافيين آمنة للحامل بمقدار كوبين أو أقل في اليوم، حيث تحتوي هذه الكمية على 200 مليغرامٍ من الكافيين، إلّا أنّ تناول كميات أكبر من ذلك ترتبط بزيادة خطر الإجهاض، والولادة المُبكّرة، وانخفاض وزن الطفل، أمّا في مرحلة الرضاعة فإنّ تناول كوبٍ إلى اثنين من القهوة يُعدّ آمناً للأم والطفل، إلّا أنّ الكميات الكبيرة من الكافيين تُسبّب الاضطراب، ومشاكل في النوم، وتهيّج الجهاز الهضمي لدى الرضيع.
  • الأطفال: تُعدّ القهوة المحتوية على الكافيين غير آمنة للطفل، إذ إنّ الأعراض المُرتبطة بالكافيين تكون أشدّ لدى الأطفال من الأشخاص البالغين.
  • القلق: يمكن أن يزيد تناول الكافيين من تفاقم اضطرابات القلق (بالإنجليزية: Anxiety).
  • اضطرابات النزيف: يمكن أن يزيد تناول القهوة من سوء اضطرابات النزيف.
  • الإسهال: يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الكافيين لزيادة سوء الإسهال.
  • أمراض القلب: تزيد القهوة المغليّة غير المُصفّاة كميّة الكوليسترول والدهون في الدم ومستويات الهوموسيستئين (بالإنجليزيّة: Homocysteine)؛ حيث تزيد هذه العوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، كما أشارت الأبحاث إلى أنّ شرب القهوة يرتبط بالإصابة بالنوبات القلبيّة.
  • مرض السكري: تشير بعض الأبحاث إلى أنّ الكافيين الموجود في القهوة يمكن أن يُغيّر طريقة معالجة السكر في الجسم عند المُصابين بالسكّري، مما يمكن أن يؤدي لزيادة أو تقليل مستويات السكر في الدم، لذلك يُنصح مرضى السكري بتناول القهوة باعتدال.
  • هشاشة العظام: يمكن للقهوة المحتوية على الكافيين أن تزيد كمية الكالسيوم الذي يخرج من الجسم عن طريق البول، ممّا يمكن أن يُضعف العظام، ولذلك يُنصح المصابين بهشاشة العظام بتقليل تناول الكافيين إلى أقل من 300 مليغرامٍ باليوم، الذي يعادل كوبين إلى ثلاثة أكوابٍ أو أقل من القهوة، ومن جهةٍ أخرى فإنّ النساء في عمر بعد انقطاع الطمث يُنصحن بالحذر من استهلاك الكافيين إذا كنّ يُعانين من حالة وراثيّة تمنع تحويل فيتامين د في الجسم بشكل طبيعي.
  • القولون العصبي: يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الكافيين الموجود في القهوة إلى زيادة سوء الأعراض المُصاحبة للقولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome).
  • الماء الأزرق: (بالإنجليزية: GLaucoma) يزيد تناول القهوة المحتوية على الكافيين من الضغط على العين من الداخل بعد ثلاثين دقيقة من تناولها، وتستمر إلى 90 دقيقة أو أكثر.
  • ارتفاع ضغط الدم: يزيد تناول القهوة المحتوية على الكافيين ضغط الدم لدى المصابين بارتفاعه، لكنّ هذا التأثير يكون أقل عند الأشخاص المُعتادين على تناولها.


القيمة الغذائيّة للقهوة

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في كوبٍ واحدٍ من القهوة أو ما يعادل 248 غرامٍ:[٤]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 5 سعراتٍ حراريةٍ
البروتين 0.74 غرام
الدهون 0.00 غرام
الكربوهيدرات 0.42 غرام
الكالسيوم 5 مليغراماتٍ
الحديد 0.05 مليغرام
البوتاسيوم 124 مليغراماً
المغنيسيوم 10 مليغراماتٍ
الفسفور 7 مليغرامات
الكافيين 92 مليغراماً


المراجع

  1. Valencia Higuera (24-5-2018), "Coffee A–Z"، www.everydayhealth.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  2. Kris Gunnars (20-9-2018), "13 Health Benefits of Coffee, Based on Science"، www.healthline.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  3. "COFFEE", www.webmd.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  4. "Basic Report: 14180, Beverages, coffee, brewed, breakfast blend", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 10-12-2018. Edited.