فوائد ومضار القهوة

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٢١ ، ٧ فبراير ٢٠١٩
فوائد ومضار القهوة

القهوة

القهوة هي واحدةٌ من أكثر المشروبات الشائعة؛ حيث يتمّ استهلاك أكثر من 400 مليار كوبٍ من القهوة في العام الواحد حول العالم، كما أنّها تُعدّ غنيّةً بمضادات الأكسدة، ويرتبط شربها بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، وبالإضافة إلى ذلك فإنّها تتميز باحتوائها على الكافيين.[١][٢]


فوائد القهوة

تحتوي القهوة على الكثير من مضادات الأكسدة والعناصر الغذائية المفيدة للصحة، ونذكر من هذه الفوائد ما يأتي:[٣]

  • تحسن مستويات الطاقة: إذ تُقلل القهوة من الشعور بالتعب، وتزيد من مستويات الطاقة، وذلك لاحتوائها على الكافيين الذي يقلل نشاط الناقل العصبي المثبط الأدينوسين (بالإنجليزية: Adenosine) في الدماغ، ممّا يزيد من كمية النواقل العصبية الأخرى مثل النورإيبنفرين (بالإنجليزية: Norepinephrine) والدوبامين، وأشارت الدراسات إلى أنّ القهوة تحسّن العديد من وظائف الدماغ مثل الذاكرة، والمزاج، واليقظة، ومستويات الطاقة.
  • تساعد على حرق الدهون: إذ إنّ الكافيين يتوفر في جميع المكملات التجارية التي تُستخدم لحرق الدهون تقريباً، كما أنّه يعدّ أحد المواد الطبيعية التي تحرق الدهون، حيث أظهرت عدّة دراسات أنّ الكافيين يُعزز من معدلات الأيض بنسبة تتراوح بين 3-11%، وبينت دراساتٌ أخرى أنّ الكافيين يزيد من حرق الدهون بشكلٍ خاصّ عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة بنسبة 10%، ولكنّ هذا التأثير قد يصبح أقلّ عند شرب القهوة على المدى البعيد.
  • تحسّن من الأداء البدني: حيث يحفز الكافيين الجهاز العصبيّ لإرسال إشاراتٍ إلى الخلايا الدهنيّة لتحطيم دهون الجسم، ممّا يجعل الأحماض الدهنيّة الحرّة متاحةً كمصدرٍ للوقود، كما أنّ الكافيين يحسّن الأداء البدني بمعدل 11-12%.
  • تُقلل من خطر الإصابة بمرض السكري: حيث وُجد أنّ الأشخاص الذين يشربون القهوة يكونون أقلّ عرضةً للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وبينت الدراسات أنّ الأشخاص الذين شربوا أكبر كميةٍ من القهوة كانوا أقلّ عرضةً للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبةٍ تتراوح بين 23-50%، وفي دراسة أخرى تبين أنّ هذه النسبة قد تصل إلى 67%.
  • تقي من الإصابة بمرض ألزهايمر: والذي يُعدّ واحداً من أكثر الأمراض التنكسيّة العصبيّة شيوعاً، ويعدّ من الأسباب الرئيسيّة للإصابة بالخرف، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ الأشخاص الذين يشربون القهوة يكونون أقلّ عرضةً للإصابة بمرض ألزهايمر بنسبة تصل إلى 65%.
  • تقلل من خطر الإصابة بمرض باركنسون: حيث أظهرت الدراسات أنّ الأشخاص الذين يشربون القهوة يكونون أقلّ عرضةً للإصابة بمرض باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson's) بنسبة تتراوح بين 32-60%، وقد يحدث هذا التأثير نتيجة احتواء القهوة على الكافيين، إذ إنّ الأشخاص الذين شربوا القهوة منزوعة الكافيين لم يقلّ لديهم خطر الإصابة بمرض باركنسون.
  • تحمي الكبد: حيث يمكن أن يتعرّض الكبد للعديد من الأمراض مثل التهاب الكبد (بالإنجليزية: Hepatitis)، وأمراض الكبد الدهنية، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بتليّف الكبد (بالإنجليزية: Cirrhosis)، من جهةٍ أخرى فإنّ القهوة قد تقي من تليّف الكبد، إذ إنّ الأشخاص الذين يشربون أربعة أكواب أو أكثر من القهوة في اليوم يكونون أقلّ عرضةً للإصابة بتليّف الكبد بنسبةٍ تصل إلى 80%.
  • تقلل الاكتئاب: إذ أشارت إحدى الدراسات أنّ النساء اللاتي شربن أربعة أكواب أو أكثر من القهوة يومياً كنّ أقلّ عرضةً للإصابة بالاكتئاب بنسبة 20%، وفي دراسةٍ أخرى شارك فيها 208,424 شخصاً، وُجد أنّ الذين شربوا أربعة أكواب أو أكثر من القهوة في اليوم قلّت فرص وفاتهم عن طريق الانتحار بنسبة 53%.
  • تقلل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: حيث تبيّن أنّ القهوة تمتلك خصائص تقي من الإصابة بنوعين من السرطان، وهما سرطان الكبد وسرطان القولون والمستقيم، وقد أظهرت الدراسات أنّ الأشخاص الذين يشربون القهوة كانوا أقلّ عرضةً للإصابة بسرطان الكبد بنسبة 40%، وفي دراسةٍ أخرى شارك فيها 489,706 شخصاً وُجد أنّ الأشخاص الذين يشربون أربعة أو خمسة أكواب من القهوة في اليوم يكونون أقلّ عرضةً للإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 15%.


مضار القهوة

يعدّ شرب القهوة آمناً لمعظم البالغين، ولكنّ شرب أكثر من ستة أكواب منها في اليوم قد يسبب سميّة الكافيين (بالإنجليزية: Caffeinism)، بالإضافة إلى بعض الأعراض مثل القلق والانفعال؛ حيث تحتوي القهوة على الكافيين الذي قد يسبب الأرق، والعصبية، واضطراب المعدة، والغثيان، والتقيؤ، وزيادة ضربات القلب، كما أنّ تناول كمياتٍ كبيرةٍ من القهوة قد يسبّب الصداع، وطنين الأذنين، كما أنّ شرب القهوة غير المرشحة يزيد من مستويات الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية، الذي بدوره قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وهناك العديد من التحذيرات التي يجب الانتباه إليها قبل شرب القهوة، ومنها:[٤]

  • الحمل والرضاعة: يعدّ شرب كوبين من القهوة آمناً خلال فترة الحمل، إذ يحتوي الكوبان على 200 مليغرامٍ من الكافيين تقريباً، ولكنّ شرب كميّةٍ أكبر من القهوة قد يزيد من خطر حدوث الإجهاض، والولادة المبكرة، وانخفاض وزن الطفل عند الولادة، كما تجدر الإشارة إلى أنّ هذه المخاطر تزيد مع زيادة كمية القهوة التي تشربها الأم خلال فترة الحمل، أمّا بالنسبة لفترة الرضاعة فإنّ شرب كوبٍ أو كوبين من القهوة يومياً قد يكون آمناً للأم والرضيع، ولكنّ الحصول على كميةٍ كبيرةٍ من الكافيين يُهيّج الجهاز الهضميّ للرُّضّع، وقد يسبب مشاكل في النوم.
  • الأطفال: فقد يكون شرب القهوة غير آمنٍ للأطفال، كما أنّ الأعراض الجانبية للكافيين تكون أكثر حدّة عند الأطفال مقارنةً بالبالغين.
  • اضطرابات القلق: حيث إنّ الكافيين قد يزيد من سوء حالات القلق.
  • الاضطرابات النزفية: إذ إنّ هناك قلقاً من أنّ الكافيين يمكن أن يزيد من سوء حالات الاضطرابات النزفية.
  • أمراض القلب: حيث إنّ شرب القهوة غير المرشحة يزيد من مستويات الكوليسترول والدهون الأخرى في الدم، كما أنّه يزيد من نسب الحمض الأميني الهوموسيستين (بالإنجليزية: Homocysteine) الذي قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • متلازمة القولون العصبي: حيث تحتوي القهوة على الكافيين، والذي قد يزيد من سوء حالات الإسهال وأعراض متلازمة القولون العصبي عند تناوله بكميات كبيرة.


القيمة الغذائية للقهوة

يوضح الجدول التالي القيمة الغذائية في كوبٍ واحد، أو ما يعادل 237 غراماً من القهوة المحضّرة بماء الصنبور:[٥]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 2 سعرة حرارية
الماء 235.55 غراماً
المغنيسيوم 7 مليغرامات
الفسفور 7 مليغرامات
البوتاسيوم 116 مليغراماً
الفولات 5 ميكروغرامات
الكافيين 95 مليغراماً


المراجع

  1. Joseph Nordqvist (14-12-2017), "Health benefits and risks of drinking coffee"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-12-2018. Edited.
  2. Kris Gunnars (30-8-2018), "Coffee — Good or Bad?"، www.healthline.com, Retrieved 13-12-2018. Edited.
  3. Kris Gunnars (20-9-2018), "13 Health Benefits of Coffee, Based on Science"، www.healthline.com, Retrieved 13-12-2018. Edited.
  4. "COFFEE", www.webmd.com, Retrieved 13-12-2018. Edited.
  5. "Basic Report: 14209, Beverages, coffee, brewed, prepared with tap water a ", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 13-12-2018. Edited.