ما هي فوائد حبوب زيت السمك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢١ ، ٢٦ يناير ٢٠١٩
ما هي فوائد حبوب زيت السمك

حبوب زيت السمك

تعتبر حبوب زيت السمك من المكملات الغذائية التي تؤخذ على شكل كبسولات، أو حبوب، أو على شكل سائل، ويُعتبر زيت السمك مصدراً غنياً بأحماض أوميغا-3 الدهنية (بالإنجليزية: Omega 3 Fatty Acids)، والتي يحتاجها الجسم للقيام بالعديد من الوظائف الحيوية، حيث يتوفّر نوعان من أحماض أوميغا-3 الدهنية في زيت السمك وهما؛ حمض الدوكوساهكساينويك (بالإنجليزية: Docosahexaenoic Acid)، وحمض الإيكوسابنتاينويك (بالإنجليزية: Eicosapentaenoic Acid)، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأحماض لا يمكن تصنيعها داخل الجسم، لذلك يجب الحصول عليها من مصادرها الغذائية أو من المكملات الغذائية، وتُستخرج هذه الأحماض من الأسماك الدهنية بشكلٍ خاص مثل؛ سمك الماكريل، وسمك السلمون، وسمك التروتة (بالإنجليزية: Trout)، ومن المحار، والسلطعون، ويعدّ زيت السمك مفيداً حيث يقلّل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.[١]


فوائد حبوب زيت السمك

يتمّ استخراج زيت السمك من دهون أو أنسجة الأسماك، لذلك يُنصح بتناول حبوب زيت السمك في حال تناول كمياتٍ قليلةٍ من الأسماك الدهنية، وذلك للحصول على حاجة الجسم من أحماض أوميغا-3، وهو يُعدّ من أكثر المكمّلات الغذائية استخداماً، ونذكر من فوائد زيت السمك ما يأتي:[٢]

  • تعزيز صحة القلب: حيث أشارت العديد من الدراسات إلى أهمية زيت السمك في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب؛ فهو يساعد على زيادة مستويات الكولسترول الجيد، وخفض مستوى الدهون الثلاثية بنسبة تتراوح بين 15-30%، وعلاوةً على ذلك يساهم زيت السمك في خفض ضغط الدم لدى المصابين بارتفاع ضغط الدم، كما أنّه يمنع تراكم اللويحات (بالإنجليزية: Plaques) في الشرايين والتي تؤدي إلى تصلبها، ويقلل من حدوث الاضطرابات في ضربات القلب، والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.
  • تقليل خطر الإصابة بالاضطرابات العقلية: حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تناول حبوب زيت السمك يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأنواع معينة من الاضطرابات العقلية، مثل اضرابات الذّهان (بالإنجليزية: Psychotic disorders) لدى الأشخاص المُعرضين للإصابة بها، كما أنّه قد يخفّف من الأعراض لدى الأشخاص المصابين بهذه الاضطرابات، وقد وُجد أيضاً أنّ تناول حبوب زيت السمك بجرعاتٍ عالية قد يساهم في التقليل من بعض الأعراض المرتبطة بالفصام (بالإنجليزية: Schizophrenia)، واضطراب ثنائي القطب (بالإنجليزية: Bipolar disorder).
  • المساعدة على إنقاص الوزن: حيث يمكن أن يساهم تناول حبوب زيت السمك مع اتّباع حميةٍ غذائيةٍ وممارسة التمارين الرياضية في خسارة الوزن، ولكن لم يثبت هذا التأثير على الوزن في جميع الدراسات، إلاّ أنّ تناول حبوب زيت السمك قد يقلل من محيط الخصر، ونسبة الخصر إلى الورك.
  • تعزيز صحة البصر: حيث تُعدّ أحماض أوميغا-3 الموجودة في حبوب زيت السمك من المركبات المهمّة للحفاظ على صحّة العين، وقد يُسبب نقص أوميغا-3 مشاكلَ صحّيةً في العيون، وقد أشارت إحدى الدراسات الصغيرة إلى أنّ استهلاك جرعةٍ كبيرةٍ من زيت السمك مدّة 19 أسبوعاً قد ساهم في تحسين حاسة البصر لدى المصابين بمرض التنكس البُقعيّ المرتبط بالسنّ (بالإنجليزية: Age-related macular degeneration)، ومن جهةٍ أُخرى لم تجد بعض الدراسات أي تأثيرٍ لأحماض الأوميغا-3 على البصر.
  • تقليل خطر الإصابة بالالتهابات: حيث تمتلك حبوب زيت السمك خصائص مضادة للالتهابات، ولذلك فإنّها قد تقلّل من إنتاج بعض المركبات الالتهابية التي تسمّى السيتوكينات (بالإنجليزية: Cytokines) عند الأشخاص المصابين بالسمنة أو الذين يعانون من التوتر، كما قد تساعد حبوب زيت السمك أيضاً على التقليل من آلام المفاصل وتصلّبها لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis)، كما أنّها تقلل من حاجة هؤلاء الأشخاص إلى تناول الأدوية.
  • المحافظة على صحة البشرة: حيث إنّ تناول حبوب زيت السمك يُعدّ مفيداً للأشخاص الذين يعانون من المشاكل الجلدية مثل؛ التهاب الجلد (بالإنجليزية: Dermatitis)، والصدفية (بالإنجليزية: Psoriasis).
  • تقليل الدهون في الكبد: حيث قد تساعد حبوب زيت السمك على التحسين من وظائف الكبد، والتقليل من الالتهابات، ممّا قد يُخفض من الأعراض التي ترتبط بمرض الكبد الدهني غير الكحولي (بالإنجليزية: Non-alcoholic fatty liver disease)، وهو مرضٌ يُسبب تراكم الدهون في الكبد.
  • التقليل من أعراض الاكتئاب: حيث أشارت الدراسات إلى أنّ تناول المكمّلات الغذائية من أحماض الأوميغا-3 وزيت السمك يمكن أن تُقلّل من الأعراض التي قد تُصاحب الاكتئاب، كما أشارت بعض الدراسات إلى أنّ الزيوت الغنية بحمض الإيكوسابنتاينويك لها دورٌ أكبر في التحسين من الأعراض مقارنةً بالزيوت الغنية بحمض الدوكوساهكساينويك.
  • تعزيز الصحة خلال فترتي الحمل والرضاعة: حيث تُعدّ أحماض أوميغا-3 ضروريةً لعمليتَي تطور ونمو الجنين، حيث إنها تساهم في تطوّر بصر الطفل بشكل أفضل، كما يساعد تناول حبوب زيت السمك من قِبَل الحامل أو المرضع على تحسين التوافق بين حركة العين واليدين لدى الأطفال، بالإضافة إلى ذلك فقد أشارت بعض الدراسات أنّ تناول الحامل لزيت السمك قد يُقلل من خطر إصابة الطفل بالحساسيّة والرّبو.
  • الحفاظ على صحة العظام: حيث قد يساعد تناول كمياتٍ كبيرةٍ من أحماض الأوميغا-3 في تحسين كثافة المعادن في العظام، ولكنّ تأثير زيت السمك على كثافة المعادن ما زال غير واضحٍ إلى الآن، وبالرغم من ذلك فإنّ بعض الدراسات الصغيرة أشارت إلى أنّ لزيت السمك دوراً في تقليل خطر الإصابة بمشاكلَ في العظام.


القيمة الغذائية لزيت السمك

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في ملعقةٍ كبيرة، أو ما يساوي 13.6 غراماً من زيت السمك المستخرج من سمك الرنجة (بالإنجليزية: Herring):[٣]

العنصر الغذائي الكميّة
السعرات الحرارية 123 سعرةً حراريةً
الدهون 13.60 غراماً
الدهون المشبعة 2.895 غرام
الدهون الأحادية غير المشبعة 7.693 غرامات
الدهون المتعددة غير المشبعة 2.122 غرام
الكولسترول 104 ملغرامات


أضرار حبوب زيت السمك

بالرغم من الفوائد العديدة لحبوب زيت السمك، إلّا أنّها قد تُشكِّل خطراً في بعض الحالات ولدى بعض الفئات، ومنها الآتي:[٤]

  • مشاكل طفيفةٍ في الجهاز الهضميّ مثل؛ التجشُّؤ، وعُسر الهضم، والإسهال.
  • التأثير في عملية تخثُّر الدم، كما قد تتداخل مع الأدوية الخاصّة بتخثُّر الدم.
  • امتلاك مستوياتٍ عاليةٍ من فيتامين د، وفيتامين أ، والذي قد يكون استهلاكهما بجرعاتٍ عالية سامّاً.
  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسيّة تجاه السمك، أو المحار.


المراجع

  1. "Fish oil", www.mayoclinic.org,24-10-2017، Retrieved 13-1-2018. Edited.
  2. Ruairi Robertson (18-12-2018), "13 Benefits of Taking Fish Oil"، www.healthline.com, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  3. "Basic Report: 04590, Fish oil, herring", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 13-1-2019. Edited.
  4. christian Nordqvist (20-12-2017), "Can fish oils and omega-3 oils benefit our health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-1-2019. Edited.