ما فائدة فيتامين د للجسم

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٥ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٩
ما فائدة فيتامين د للجسم

المحافظة على صحة العظام

يُساعد هرمون الكالسيترول وهو الشكل النشط لفيتامين د على امتصاص الكالسيوم، لذلك فإنّ حدوث نقص في فيتامين د يؤدي إلى غياب هرمون الكالسيترول، كما يقوم هذا الهرمون أيضاً بالمحافظة على مستوى الكالسيوم والفوسفات ضمن حاجة الجسم، مما يضمن المحافظة على عظام صحية وقوية.[١]


التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري

أظهرت العديد من الدراسات أنّ فيتامين د قد يساعد على زيادة حساسية الإنسولين، كما أنّه يدعم وظيفة خلايا بيتا ويقلل من الالتهابات، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري كما يساهم في التحكم به.[١]


تعزيز عملية فقدان الوزن

كشفت إحدى الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتناولون مكمّلات الكالسيوم وفيتامين د يومياً تزيد فرصة نقصان الوزن لديهم، حيثُ يقلل تناول هذه المكمّلات من الشهية مما يقلل تناول الطعام، وقد أظهرت دراسة أُخرى أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ويتناولون مكملات فيتامين د بشكل يومي يقل لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب.[٢]


محاربة الاكتئاب

أظهرت الأبحاث قدرة فيتامين د على تنظيم الحالة المزاجيّة ويُساعد في التخلُّص من الاكتئاب، فقد أظهرت إحدى الدراسات أن تناول الأشخاص المصابين بالاكتئاب لمكملات فيتامين د قد تقل لديهم وتتحسن أعراض المرض، وظهر في دراسة أُخرى أنّ الأشخاص الذين يُعانون من القلق والاكتئاب لديهم نقص في فيتامين د.[٢]


الوقاية من السرطان

أظهرت الدراسات قدرة هرمون الكالسيتريول على إبطاء نمو وتطور الأوعية الدموية الجديدة في الأنسجة السرطانية مما ستسبب بموت الخلايا السرطانية وتقليل تكاثرها، وبالتالي تقل فرصة تطور مرض السرطان، كما يؤثر فيتامين د على أكثر من 200 من الجينات البشرية والتي تضعف عند حدوث نقص في فيتامين د.[٣]


المحافظة على حمل صحي

يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د عند النساء الحوامل إلى زيادة فرصة الإصابة بتسمم الحمل، مما قد يزيد الحاجة إلى الولادة بعملية قيصرية، كما ق يرتبط نقص فيتامين د بحدوث سكري الحمل والتهاب المهبل عند الحوامل، وتجدر الإشارة إلى أنّ زيادة فيتامين د عند الحوامل ييؤي إلى زيادة خطر إصابة الطفل بحساسية الغذاء في أول عامين من عمره.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Jamie Ludwig (31-1-2018), "What Are the Possible Health Benefits of Vitamin D?"، www.everydayhealth.com, Retrieved 9-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب the Healthline Editorial Team (13-11-2017), "The Benefits of Vitamin D"، www.healthline.com, Retrieved 9-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Megan Ware RDN LD (13-11-2017), "What are the health benefits of vitamin D?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-4-2019. Edited.