ما هو فيتامين د وما هي فوائده

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٦ ، ١٩ أبريل ٢٠١٨
ما هو فيتامين د وما هي فوائده

أهمية فيتامين د

يسمى فيتامين د بفيتامين الشمس، لأنّ الجلد يستطيع تصنيعه عند تعرضه لأشعة الشمس المباشرة، وهو فيتامين ذائب في الدهون، يشمل ثلاثة أنواع: D1، D2، D3، ويوجد لفيتامين د العديد من الوظائف داخل الجسم، أهمها تنظيم امتصاص الكالسيوم والفسفور، ودعم جهاز المناعة لمقاومة الأمراض، كما أنّه مهم جداً للنمو الطبيعي وتطور العظام والأسنان، وبحسب الدراسات فإنّ فيتامين د له دور في تقليل الإصابة بمرض التصلب المتعدد (بالإنجليزية: Multiple sclerosis)، كما يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب ويحد من الإصابة بالأنفلونزا، وله دور في تحسين المزاج والتقليل من الاكتئاب (بالإنجليزية: Depression)، كما أثبتت الدراسات الحديثة قدرته على تعزيز فقدان الوزن فالأشخاص الذين يتناولون الكالسيوم وفيتامين د قادرين على إنقاص الوزن أكثر من غيرهم، لما لهذه الفيتامينات من دور في التقليل من الشهية للطعام.[١]


حسب دراسات أجريت في كلية الطب في جامعة بوسطن وجد أنّ فيتامين د يعتبر أحد أقوى مثبطات نمو الخلايا السرطانية، كما أنّه يحفز عمل البنكرياس لصنع الأنسولين، وينظم جهاز المناعة (بالإنجليزية: Immune system)، وله فعالية كبيرة في تخفيض ضغط الدم وذلك لقدرة فيتامين د على تثبيط إنتاج هرمون الرنين (بالإنجليزية: Renin)، هذا الهرمون له دور مهم في رفع الضغط.[٢]


مخاطر نقص فيتامين د

إذا لم يحصل الجسم على ما يكفي من فيتامين د ، فإنّ ذلك سيؤدي إلى نقص في امتصاص الكالسيوم وبالتالي سيعرضه لخطر الإصابة بضعف في العظام، مثل مرض لين العظام (بالإنجليزية: Osteomalacia)، أو هشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis )،[١] كما أنّ الدراسات الحديثة تربط انخفاض مستوى فيتامين د في الجسم بزيادة نسبة الإصابة بمرض السكري من النوع الأول (بالإنجليزية: Type 1 diabetes)، وارتباط نقصه بالآم العضلات والعظام، والإصابة بأنواع من السرطان مثل سرطان الثدي، والقولون، والبروستاتا، والمبيض، والمريء، والجهاز اللمفاوي.[٢]


مصادر فيتامين د

بتوصيات من الباحثين وبحسب الدراسات فإنّه من أجل رفع مستويات فيتامين د في الدم، يحتاج الجسم إلى 1000IU وحدة دولية من فيتامين د يومياً من مصادره المتعددة وهي:[٢]


الشمس

أشعة الشمس تحفز الجلد على إنتاج ما يحتاجه الجسم من فيتامين د، لكن يجب الانتباه إلى أنّ التعرض الزائد لأشعة الشمس قد يعرض الجلد للكثير من المشاكل مثل الحروق وقد تصل الخطورة إلى الإصابة بسرطان الجلد (بالإنجليزية: Skin cancer )، لذلك يوصي الخبراء بتعرض اليدين والساقين والذراعين لأشعة الشمس من خمس إلى عشر دقائق مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع فقط.[٢]


المصادر الغذائية

يوجد القليل من الأطعمة الغنية بفيتامين د منها:[٣]

  • الأسماك الغنية بالزيوت
  • زيت السمك
  • البيض
  • الجبنة
  • الزبدة
  • الأطعمة والمشروبات المدعمة بفيتامين د مثل: الحليب، وبدائل الحليب، وبعض أنواع عصير البرتقال، وبعض حبوب الإفطار.


المكملات الغذائية

بسبب أهمية فيتامين د للجسم ونقص المصادر التي تحتوي عليه أصبح من الشائع تناول فيتامين د على شكل مكملات غذائية، إذ يقوم الطبيب بعمل فحص دم مخبري يحدد من خلاله إذا كان الشخص يعاني من نقص في مستوى فيتامين د، ثمّ يقوم بصرف المكمل الغذائي بالاعتماد على النتائج،[١] ويجب الانتباه إلى أنّ فيتامين د ذائب في الدهون وبالتالي يتم تخزينه وتراكمه في الجسم، فإذا تم زيادة الجرعة أو المدّة الموصى بها من قبل الطبيب فإنّ ذلك يعرض الجسم لتأثير سام يتسبب في الآم في المعدة، الإمساك، أو الإسهال وقد تسبب الجرعة الزائدة الإصابة بمشاكل في الكلى.[٤]
  1. ^ أ ب ت Debra rose wilson (13-11-2017), "The Benefits of Vitamin D"، www.healthline.com, Retrieved 5-4-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Louise chang (5-4-2018), "Vitamin D: Vital Role in Your Health"، www.webmd.com, Retrieved 5-4-2018. Edited.
  3. "Vitamin D", familydoctor.org,13-3-2017، Retrieved 5-4-2018. Edited.
  4. Franziska spritler (26-2-2017), "6 Side Effects of Too Much Vitamin D"، www.healthline.com, Retrieved 5-4-2018. Edited.