ما هي نسبة فيتامين د في الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٢٤ سبتمبر ٢٠١٨
ما هي نسبة فيتامين د في الجسم

فيتامين د

فيتامين د والمعروفُ أيضاً باسم فيتامين الشمس يتمّ إنتاجه من قبل الجسم نتيجةَ التّعرض لأشعة الشمس، كما يمكنُ الحصول عليه من الغذاء، أو المكمّلات الغذائية، وإنّ وجودَ  فيتامين د في الجسم بكمّية كافية ضروري، ومهمّ لعدد من الأسباب، منها الحفاظُ على صحة العظام، والأسنان، كما أنّه قد يحمي أيضاً من مجموعة من حالات السرطان، والسّكري من النوع الأول، وتصلّب الشرايين.[١]


تشيرُ الدراسات إلى أنّ تعرّض البشرة كاملة للشّمس لمدّة تتراوح بين خمس وعشر دقائقَ من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع يتيحُ إنتاج ما يكفي من فيتامين د للجسم، لكنّ فيتامين د يتناقصُ بسرعة كبيرة، وهذا يعني أنّ مخزون فيتامين د يمكن أن ينخفضَ، وخاصة في فصل الشتاء، وفي دراسات أُجريت مؤخراً تبين أنّ نسبةً كبيرةً من سكان العالم يعانون من نقص فيتامين (د).[١]


نسبة فيتامين د في الجسم

في عام ألفين وعشرة أصدر معهدُ الطّب (IOM) تقريراً يستندُ إلى الفحص الدقيق لمجموعة من البيانات، والتجارب العملية من قبل عدد من الخبراء، وجدوا أنّ مستوى فيتامين D من عشرين نانوغرام/مل، أو أعلى يُعدّ كافياً لصحة الجسم والعظام، وإذا كان مستوى فيتامين د أقلَّ من عشرين نانوغرام/مل يمكن القولُ حينها إنّ هناك نقصاً في فيتامين د.[٢]


مصادر فيتامين د

من الصّعب الحصولُ على فيتامين د بكمية كافية من مصادر الغذاء الطبيعي فقط، خاصّة أنّ أنواع الغذاء الذي يحتوي على فيتامين د قليلة جداً، مع العلم أنّ الطريقة الصحيحة للحصول على ما يكفي من فيتامين د والحفاظ على مستواه الطبيعي في الجسم هي تناول الأطعمة المدعّمة بالفيتامين D، والتعرّض لأشعة الشمس، ولكن بالنسبة للكثير فإنّ التعرّض لأشعة الشمس، أو حتى تناول الغذاء المحتوي على فيتامين د صعب، فيتم الاستعانة بالمكمّلات الغذائية، لتلبية الحاجة اليومية لفيتامين د.[٣] ومن أشهر الأغذية التي تحتوي على فيتامين د هي:[٣]

  • زيتُ كبد سمك القدّ.
  • سمكُ أبو سيف.
  • سمكُ السلمون.
  • سمكُ التونة.
  • عصيرُ البرتقال المدعّم بفيتامين د.
  • الحليبُ.
  • الزبادي.
  • المارجرين.
  • السردينُ.
  • الكبدُ، ولحم البقر.
  • صفار البيض.


المراجع

  1. ^ أ ب Megan Ware (13-11-2017), "What are the health benefits of vitamin D?"، www.webmd.com, Retrieved 13-9-2018. Edited.
  2. Monique Tello (3-10-2017), "Vitamin D: What’s the “right” level?"، /www.health.harvard.edu, Retrieved 15-9-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Vitamin D", www.ods.od.nih.gov, Retrieved 15-9-2018. Edited.