أضرار التدخين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٣ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
أضرار التدخين

التأثير على الجلد والشعر

يعتبر ظهور التغيرات على الجلد من أكثر العلامات وضوحاً لآثار التدخين، حيث تعمل المواد الموجودة في الدخان على تغيير بنية البشرة، والجلد، كما أن الدراسات الحديثة أظهرت بأن التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد بشكل كبير، كما ويؤثر على الأظافر، ويزيد من احتمالية إصابتهن بالتهاب الأظافر الفطرية، كما أن النيكوتين الموجود في الدخان يعمل على زيادة تساقط الشعر، وظهور الشيب، والصلع.[١]


التأثير على جهاز الدوران

يسبب التدخين إلى إدخال السموم من القطران الموجود في السجائر إلى الدم، والتي تعمل على زيادة سماكة الدم، وزيادة احتمالية الإصابة بالجلطة التي تسبب النوبات القلبية، أو السكتة الدماغية، كما تعمل على زيادة ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، وتضييق الشرايين، مما يؤدي إلى الحد من كمية الأكسجين الواصلة إلى الأعضاء،[٢] وضعف الدورة الدموية في القدمين والأطراف، مما يسبب الألم، أو الإصابة الغرغرينا وبتر الأطراف في الحالات الشديدة على المدى الطويل.[٣]


الرئتان

يمكن أن يؤثر التدخين على الرئتين بشكل كبير، مثل: السعال، ونزلات البرد، والصفير، كما ويمكن أن يسبب أمراضاً مميتة، مثل: الالتهاب الرئوي، وانتفاخ الرئة، وسرطان الرئة، حيث تبلغ نسبة الوفيات بسبب سرطان الرئة الناتج عن التدخين حوالي 84%، وحوالي 83 % من الوفيات الناجمة عن مرض الانسداد الرئوي المزمن، حيث يعانون الأشخاص الذين يصابون بهذا المرض من صعوبة في التنفس، بسبب ضيق المجاري التنفسية والهوائية، وتدمير أنسجة الرئة، والسعال المستمر، والبلغم، والتهابات الصدر المتكررة.[٢]


الجهاز العصبي المركزي

يوجد في الدخان أحد المواد التي تُسمى بالنيكوتين، وهو دواء يعمل على تغيير المزاج، ويزيد من الشعور بالنشاط لفترة من الوقت، ولكن عندما يتلاشى تأثير النيكوتين، تزيد رغبة الشخص في تدخين المزيد، ويمكن أن يسبب نقص النيكوتين من الجسم بعد التعود عليه ضعف في الأداء المعرفي، وزيادة الشعور بالقلق، والغضب، والاكتئاب، والصداع، ومشاكل في النوم.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب Ann Pietrangelo, Kristeen Cherney, "The Effects of Smoking on the Body"، www.healthline.com, Retrieved 8-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "How smoking affects your body", www.nhs.uk, Retrieved 8-6-2018. Edited.
  3. "Smoking - effects on your body", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 8-6-2018. Edited.