التدخين وأضراره وكيفية الإقلاع عنه

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٥
التدخين وأضراره وكيفية الإقلاع عنه

التدخين

التدخين من أكثر العادات السيئة والمضرة بالصحة انتشاراً في العالم، بين جميع الناس وبمختلف الأعمار، وفي عملية التدخين يتم حرق مادة التبغ لتذوقها واستنشاقها، والسيجارة الواحدة من التبغ تحتوي على حوالي ثلاثة آلاف وستمائة مادة، وهذه المواد في الغالب محفزة لتشكل الخلايا السرطانية، ومنها النيكوتين وأكسيد النيتروجين، وكذلك أول أوكسيد الكربون، الكرولين، وغيرهم.


والتدخين نوعان؛ مباشر، ويكون في حرق الشخص للسيجارة، والتدخين السلبي باستنشاق المجاورين لرائحة دخان المدخن، ونظراً لأضرار الدخان الصحية والاجتماعية وكذلك الدينية والمادية، يقرر عدد كبير من الناس الإقلاع عنه، ولكن الإقلاع الفعال يجب أن يكون مخططاً له بشكل دقيق وفعال.


أضرار التدخين

أضرار التدخين على الصحة

  • يسبب العديد من السرطانات وخاصة سرطان الرئة، والحنجرة واللثة واللسان.
  • يرفع من نسبة الإصابة بالأمراض القلبية المختلفة.
  • يزيد من مستوى الكلوسترول في الدم.
  • سبب في الرائحة الكريهة الصادرة من الفم، كما أنه يسبب تسوس الأسنان، والتهاب اللثة.
  • يزيد من حدة الأعصاب، حيث إنه يعتبر سماً للأعصاب، ويؤثر بشكل كبير وسلبي على الحواس، ويسبب الأرق الشديد للمدخن والإرهاق من أدنى مجهود.
  • يسبب العديد من الأمراض للجهاز الهضمي، مثل قرحة المعدة والإمساك، ويقلل من شهية الإقبال على الأكل.
  • يؤثر على الصحة الإنجابية، حيث إنه يسبب ضعفاً في القدرة الجنسية.
  • من مسببات الصداع القوي والمتواصل.
  • يزيد من الشيخوخة المبكرة، حيث إنه يقلل من نسبة وصول الأوكسجين إلى الخلايا.
  • يزيد من احتمالية إجهاض الأم الحامل.


التّدخين والدّين

  • في التدخين إغضاب لله ومعصية له بالجهر، والمدخن ينتظره عقاب من الله.
  • فيه إيذاء للملائكة والآخرين غير المدخنين.
  • نوع من أنواع التبذير والإسراف الذي أمرنا الله سبحانه وتعالى بتجنبهما.


أضرار التدخين الاجتماعية والاقتصادية

  • التدخين ينفر الناس من المدخن، وهو أحد أسباب انقطاع العلاقات الاجتماعية.
  • في التدخين صرف أموال على أمور غير صحية ومؤذية، بالمدخن وبغيره.


نصائح للإقلاع عن التدخين

  • يجب تحديد موعد للإقلاع عن التدخين، وأن يكون القرار نابعاً من قناعة وعن عزيمة وإصرار، ولعل الإقلاع الفوري أفضل من الإقلاع التدريجي.
  • الانشغال بأي أمر لصرف الفكر عن التفكير بالتدخين والسيجارة.
  • الإكثار من شرب السوائل، سواء عصائر طبيعية أو ماء، واشرب هذه العصائر ببطء.
  • الالتزام بالنشاط البدني، مثل المشي وكذلك صعود الأدراج.
  • توجيه التفكير بصورة إيجابية، وآمِن أن الأعراض التي تظهر بعد توقف التدخين هي زائلة لا محال في مدة أقصاها أسبوعين.
  • طلب المساعدة من الآخرين لتنفيذ قرار ترك التدخين بشكل نهائي.
  • تجنب زيارة الأماكن المرتبطة بشكل وثيق بالتدخين، مثل القهوة والمحال التي يشتري منها المدخن دخانه.
  • التوقف عن التبرير للنفس، فسماع خبر سيء لا يجبر ولا يطلب تدخين سيجارة كردة فعل عليه.
* المال الموفر بعد الإقلاع عن التدخين، من الممكن مكافئة النفس به بشراء أي سلعة من الممكن الاستفادة منها.
  • في فترة الإقلاع عن الدخان من الأفضل تجنب تناول الوجبات الدسمة، وكذلك من الأفضل إشغال الفم بالعكلة الخالية من السكر، أو بتناول الفاكهة.
  • الإيمان بأهمية اليوم الذي يمر بلا تدخين، وفوائده العظيمة على الصحة.