تأثير التدخين

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٥٩ ، ٢٦ يناير ٢٠١٦
تأثير التدخين

التّدخين

هناك أنواع عدّة للتدخين، وأشهرها لفافات التّبغ والأرجيلة، ومهما اختلفت أنواعها فإن لها أثراً ضاراً على جميع أجزاء الجسم، وهو من العادات السلبيّة المنتشرة بشكل كبير، والمشكلة بأن الأفلام والمسلسلات وحتّى الروايات تشجّع عليها بطريقة أو بأخرى، فهي غالباً ما تجعل البطل شرهاً في التّدخين، بدلاً من توضيح آثاره السلبيّة على صحته، ومنها ما يلي.


تأثير التّدخين على جسم الإنسان

  • التأثير على الصّحة: يؤثر التدخين على جميع أجهزة الجسم، ومنها:
    • الجهاز الهضمي: يقلل التّدخين من حساسيّة براعم التّذوق في الفم، فلا يستطيع المدخن تذوق الطعام كالآخرين، كما أنّه يسبب التهاب اللثة، وقرحة المعدة، والبواسير، سرطان اللسان.
    • الجهاز الدوري: يقوم التدخين بتضييق الأوعية الدموية وخاصّة الشرايين، ويزيد معدّل الأحماض الدهنيّة في الدّم، ممّا يتسبب في ارتفاع ضغط الدّم فيها، كما أنّه يزيد من لزوجته، وتعمل جميع هذه الأسباب على زيادة احتمالية الإصابة بالذبحة الصدريّة، وأمراض القلب التي تسبب الموت المفاجئ، كما أنّه يقلل من قدرة الهيموجلوبين على الاتحاد مع الأكسجين، ممّا يعني نقص الأكسجين الواصل لخلايا الجسم.
    • الجهاز التنفسي: يؤدي التّدخين إلى التهاب الأغشية المبطنة للجهاز التّنفسي، ممّا يتسبب في تكون البلغم، والسعال، بالإضافة إلى التسبب في التهاب الرئة، والجيوب الأنفيّة، وزيادة احتماليّة الإصابة بالأمراض الفايروسيّة، وسرطان الرئة، والبلعوم، والقصبة الهوائيّة.
    • العيون: يتسبب التدخين في التهاب العين، والعصب البصري، ممّا يؤدي إلى ضعف الرؤية.
    • الجهاز البولي: يعمل النيكوتين على حصر البول، كما أنّ نسبة الإصابة بسرطان المثانة تزيدُ الضّغف عند المدخنين.
    • جهاز الغدد الصّماء: يتسبب التّدخين في اضطراب عمل الغدد الصّماء، فيزيد من إفراز هرمون الكر والفر الذي تنتجه الغّدة فوق الكلويّة، ممّا يزيد من ضغط الدّم، وتسارع نبضات القلب، وكذكلك يزيد من هرمونات الغدّة الدرقيّة.
  • التأثير على الجمال: تتسبب المواد الكيميائيّة التي تدخل الجسم مع التدخين العديد من المشاكل التي تقلل من جمال الإنسان، ومنها:
    • تدمير ألياف الكولاجين والإيلاستين، وبالتالي يقلل من مرونة الجلد، ممّا يتسبب في ظهور التّجاعيد في وقت مبكر، بالإضافة إلى ترهل الذراعين، والثديين عند النساء.
    • رائحة نفس كريهة، بالإضافة لرائحة الملابس التي تعبق بالدخان.
    • اصفرار الأسنان، وتبقعها.
    • شحوب الجلد.
    • تساقط الشّعر، ممّا يزيد من فرصة الإصابة بالصّلع.
    • اصفرار العيون.
    • خشونة الصوت.
    • تغيّر لون الشفاه، وميلها للون الدّاكن.
    • تطوّر وتفاقهم بقع العمر التي تظهر على اللجلد.
  • بالإضافة إلى تأثيراته الاجتماعيّة، فهناك العديد من الأشخاص الذين ينفرون من المدخنين لانزعاجهم من رائحة دخانهم، ولإدراكهم خطورة التدخين السلبي الذي يتسبب به المدخنون لهم، علاوة على الآثار الاقتصاديّة، فهو يعدّ من السلع الباهظة الثمن، ممّا يقلل من مخصّصات الأسرة الماليّة الأخرى.