ما هو التدخين وما هي أضراره

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٦
ما هو التدخين وما هي أضراره

التدخين

إنّ التدخين هو عمليّة حرق مادّة مُعيّنة كالتبغ، وبالتالي تذّوق المادّة المحروقة واستنشاقها، ويُمارس النّاس عادة التدخين للتّرويح عن النّفس وغيرها من الأسباب، وإنّ أكثر الوسائل المُستخدمة في عمليّة التدخين في العصر الحاليّ هي السجائر والأرجيلة، وعند حرق التبغ تصدر مادّة مخدّرة كالنيكوتين؛ الأمر الذي يجعل إمكانيّة امتصاصها سهلة من قِبل الرئة.


يَعود تاريخ التدخين إلى عام 5000 قبل الميلاد، فقد وجدت عمليّة التدخين في العديد من الثّقافات حول العالم؛ حيث انتشر قديماً في الاحتفالات الدينيّة، وعلى سبيل المثال تقديم القرابين للآلهة، وأجواء التّطهير، أو لتمكين الشّامات ولأغراض التكهّن والتّنوير الرّوحي.


أضرار التدخين

  • إحداث تصلّب في الشرايين والأوعية الدمويّة ممّا يؤدّي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض القلبيّة، وتَعرّض الجسم إلى حدوث الجلطات في القلب والدماغ.
  • إضعاف الذّاكرة، وتقليل نشاط الدماغ وقدرته على التفكير، وبالتالي يُصبح الشخص المدخّن غير قادرٍ على تذّكر المعلومات بالشكل المطلوب، كما يُعرّضه لنسيان الأمور المهمّة.
  • رفع نسب الإجهاض والولادة المُبكّرة عند النساء الحوامل.
  • الإصابة بأمراض الرئة، والقصبات الهوائيّة، ومنها مرض الربو.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي، ومنها: القرحة، والإمساك، والإسهال.
  • ضعف في حواس الشم والتذوّق.
  • تعريض الوجه لظهور التجاعيد.
  • تغيير لون الأسنان، فيمكن أن يتحوّل لونها إلى الأصفر أو الأسود.
  • تعريض كبار السن إلى فقد حاسّة البصر، أو الإصابة بمرض الضمور البصريّ، أو إعتام عدسة العين.
  • رفع نسبة الإصابة بأمراض السرطان المختلفة، وخاصّةً سرطان الفم، واللسان، والحنجرة، والرئة، والمرارة، والبنكرياس، والبروستات، والمثانة، والكلى.
  • انتشار الرائحة السيّئة في الفم.
  • سرعة الغضب.
  • عدم القدرة على النوم العميق.
  • فقدان القدرة على التركيز.


ظاهرة التدخين السلبي

لا تتوقّف مضار التدخين على الشّخص المُدخّن فقط؛ بل تتعدّى إلى الأشخاص المُحيطين بالشخص المُدخّن، وتُسمّى هذه الظاهرة بالتدخين السلبيّ، وتعدّ من أكبر المشاكل التي يتعرّض لها المجتمع، وفيها يستنشق الأشخاص المحيطون بالشّخص المدخّن دخان السجائر، وبالتّالي يَتعرّضون لخطر الإصابة بجميع الأعراض السلبيّة التي يُمكن أن يُصاب بها الشخص المُدخّن، كما يؤدّي التدخين السلبي إلى تشويه الأجنّة وتلويث الحليب في صدر المرأة المرضع.


نصائح لترك التدخين

  • ثقة المدخّن بنفسه وبقدرته على ترك التدخين في أيّ وقت يريد، وتحديد تاريخ مُعيّن ليَترك التّدخين بشكلٍ نهائي.
  • القراءة عن التدخين وآثاره السلبيّة على المجتمع.
  • تقليل عدد السّجائر المُتناولة في اليوم الواحد.
  • مُمارسة التمارين الرياضيّة بشكل منتظم؛ وذلك يساعد على تقوية الجسد.
  • قضاء وقت الفراغ بممارسة بعض الأنشطة والهوايات، كالقراءة، والرسم، ومشاهدة التلفاز.
  • تجنّب وضع علبة السجائر بالقرب من نظر الشخص المدخّن، وعدم الجلوس بالقُرب من الأشخاصِ المُدخّنين.